dare-greatly
  • #أقدم بعظمة

    أقدم بعظمة.. واغتنم الفرصة لترسم مسارك الخاص.

    سعيٌ لا يُقاوم لتحقيق الهدف الشخصي.
    ثقافة متقدّمة، تصاميم متميّزة وابتكاراتٌ رائدة تدفعنا للانطلاق نحو الأمام.

    نسير قُدُماً حاملين معنا كلّ ما يلهمنا لنرسم مستقبلنا
    .



    • شاهد الفيديو
    • ريما البنّا

      "مع كل مجموعة، أحاول قدر المستطاع أن أُخبر قصة جديدة".

      لشعورها بأن عالم التصميم الجرافيكي يحدّ من قدراتها الإبداعية، قررت ريما أن تصبح مصممة أزياء. تحصل على إلهامها من الحياة اليومية وكل ما يحدث في أنحاء العالم، وهي تشعر أنّ هناك الكثير من الأساليب التي يستطيع من خلالها الناس التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم.

    • طارق شعفر

      "إنّ كل مبنى يشبه بشخصيته الكتاب أو القصيدة، يحمل معه المشاهد نحو عالم المغامرة ".

      بعد التخرّج من جامعة ميشيغان، عاد طارق إلى دبي للتركيز على مشاريع التصميم المعماري التي تترك أثراً عميقاً في المجتمع. وهو يعتقد أنّ المشاريع التي من شأنها تحسين حياة الناس ومستقبل الأطفال في المنطقة، هي المشاريع التي يمكنها إخراج أفضل ما عنده.

    • شاهد الفيديو

    • شاهد الفيديو
    • سارة الجوهري

      "إنّ توقيعي الخاص سهلٌ جداً: أغنّي من قلبي ".

      بتحويل كل ناحية من نواحي حياتها إلى أغنية، نمت سارة في أسرة لديها الكثير من الإلهام، علمتها الاعتماد على نفسها ومواصلة البحث عن كل ما هو غير متوقع. هي تكتب أغانيها التي تمثل تجارب شخصية تتحدّث عن الخبرات والمشاعر التي واجهتها في الماضي.

    • خالد شعفار

      مكتشفٌ هادئ الطباع يحب الرسم، يحمل شهادة إدارة الأعمال و الهندسة الداخلية. هدفه هو المساعدة على حمل التصاميم الإماراتية نحو المستويات العالمية وبناء أشياء مفيدة من شأنها المساعدة في ترقية كل جوانب حياة الانسان.

    • شاهد الفيديو

    • ميشال ألفتريادس

      " أؤمن بأنّ الجمال يملك القدرة على إنقاذ العالم ".

      فنانٌ متعدد المواهب يحمل لقب "إمبراطور نوارستان"، ميشال يحارب الصراع في داخله، وبالنسبة له، العمل الناجح هو العمل الذي نتذكره لفترة طويلة بعد رحيل الفنان وهدفه هو أن نبقى نذكره كفنان حتى بعد قرونٍ من الآن.

    • شاهد الفيديو

    • شاهد الفيديو
    • إل سيد

      " كل حائط أعمل عليه، يصبح قريباً من قلبي ".

      فنان الخط العربي من أصول فرنسية تونسية، أعمال إل سيد تنال إعجاب الجميع في الشوارع حول العالم. باستخدام مزيج من الجرافيتي واللغة العربية، فضلاً عن التأثير الذي أضافته ثقافة الهيب هوب على روحه الخلاقة، يحاول دائماً ابتكار قطعٍ فنية من شأنها أن تبني جسوراً بين الثقافات وجمع الناس معاً.



  • لارا خوري

    "أعتقد أن عالم الأزياء والموضة يلعب دوراً كبيراً بحرية التعبير".

    وُلدت في بيروت، ودرست في الكلية العليا للموضة الباريسية (ESMOD) عندما كانت تبلغ 18 من عمرها فقط. مع الشغف المميز لحبّ الرسم والأزياء، تحب أن تصمم الأزياء لكل الناس في العالم في حين تبتكر عالماً مميزاً من الأقمشة.


  • جيانا بانياغوا

    في حين يسعى العديد من الفنانين التشكيليين للحصول على الإلهام في العالم من حولهم، شخصٌ واحدٌ يبلغ من العمر 24 عاماً يتخذ أسلوباً أكثر شخصية. من وحي تجاربها كزارعة أعضاء، الفنانة جيانا بانياغوا تسلط الضوء على جسم الإنسان، وتوفر صوتاً للفنانين الشباب الذين يعانون من الإعاقة.

  • شاهد الفيديو
  • كيفن تشان

    كيفن تشان مواطن من كاليفورنيا يعيد ابتكار عمليات إنتاج وتصميم الأزياء. في عمر 25 سنة، قام بتطوير منصة تهدف إلى خلق الشفافية من أجل تمكين المصممين وإزالة المحرمات غير الأخلاقية المتعلقة بعمليات الإنتاج في هذه الصناعة.

    مورغان ديبون

    بانجذاب أميركا لنمو مجتمعات الإنترنت، قامت إحدى الشابات بعرض الحاجة إلى مكان تجمع لجيل الألفية للأميركيات من أصول أفريقية. مورغان ديبون البالغة من العمر 26 عاماً تملك الجرأة على ملء هذه الفجوة مع منصة تمكّن الأمريكيين الشباب من أصل أفريقي، وترفع من شأن الأصوات الجماعية على اختلافها.

  • شاهد الفيديو
  • شاهد الفيديو

  • شاهد الفيديو
  • فلين ماك غاري

    شاب في 17 من عمره، وُلد في مدينة لوس أنجلوس، الشيف فلين ماك غاري الذي يدير خبرته الخاصة في عالم المطاعم المنزلية. ولديه الكثير من الحجوزات. الأطباق التي يقدمها عالية التقنية والأسلوب المتقدم وغنية بالزخرفة بتفاصيل بالغة الدقة.

  • كينيث شينوزوكا

    بوحيٍ من نضال عائلته لرعاية جده المريض، كينيث شينوزوكا البالغ من العمر 17 عاما كرّس طموحاته لتحسين سلامة الأمريكيين الذين يعانون من مرض الخرف ومرض الزهايمر. اختراعه الثوري عبارة عن جهاز استشعار يمكن ارتداؤه، يؤمّن السلامة للمرضى وراحة البال لمقدمي الرعاية، وقد حصل شينوزوكا على الكثير من التكريم. يودّ في يومٍ من الأيام أن يرى مرضى الزهايمر قد شفيوا تماماً.

    جوستوس ويليامز

    في سن ال 16 عاماً، حصل المراهق من منطقة برونكس جوستوس ويليامز من أصول أميركية إفريقية على لقب غراند ماستر للمرتبة الثانية في لعبة الشطرنج وهو أصغر بطل من أصل أميركي إفريقي يحقق مرتبة ماستر. الآن وفي عمر 18 عاماً، يسعى للقب بطل العالم ويشارك قصته على أمل إلهام الآخرين.

  • شاهد الفيديو
  • شاهد الفيديو
Close
Close
Close
Close
Close
Close
Close
Close
Close
Close
Close
Close